مدونة المعارف

22‏/12‏/2010

برقية مسربة: أفورقي يخشى تخطيط امريكا لاغتياله

اديس ابابا (رويترز)
قالت برقية من السفارة الامريكية في اريتريا نشرها موقع ويكيليكس على الانترنت ان الرئيس الاريتري اسياس افورقي يخشى ان تحاول الولايات المتحدة قتله باطلاق صاروخ على مقر سكنه
وفي البرقية التي نشرت في 15 ديسمبر كانون الاول قال السفير الامريكي السابق رونالد مكمولن ان افورقي يعتقد ايضا ان رئيس الوزراء الاثيوبي ملس زيناوي حاول قتله قبل 14 عاما.

وقالت البرقية نقلا عن مسؤول بالامم المتحدة ان افورقي "يعتقد ان الولايات المتحدة ستحاول قتله بضربة صاروخية لمقر اقامته في مدينة ماساوا."

واريتريا واحدة من أكثر دول العالم سرية وهناك نزاعات حدودية بينها وبين جارتيها اثيوبيا وجيبوتي.

ويتهم محللون وجماعات حقوقية الرئيس الاريتري بأنه يعتقل معارضيه تعسفيا ويعذبهم.

وفرض مجلس الامن الدولي التابع للامم المتحدة عقوبات على اسمرة العام الماضي زاعما انها قدمت المال والسلاح للمتمردين الاسلاميين في الصومال وهو ما تنفيه اسمرة.

وتتهم اريتريا الولايات المتحدة بأنها هي التي دبرت لاستصدار قرار العقوبات. وتنفي اريتريا ان تكون قد عملت على ضرب الاستقرار في الدول المجاورة متهمة اثيوبيا بشن "حملة تشويه".

وكشفت البرقية عن ان افورقي يعتقد ان رئيس الوزراء الاثيوبي حاول قتله عام 1996 عندما كانت العلاقة بين الاثنين أفضل وقبل انخراطهما في النزاع الحدودي عام 1998.

وكتب مكمولن ان ملس زيناوي عرض على افزرقي وأسرته وحاشيته واحدة من طائراته في 1996 لتقلهم الى اريتريا بعد توقفهم في اديس ابابا في طريق عودتهم من عطلة في كينيا.

وقالت البرقية ان افورقي "قبل ...العرض وفي الطريق اشتعلت الطائرة لكنها تمكنت من العودة والهبوط بسلام في اديس.

"ويقول أحد من كانوا على الطائرة ان اسياس/افورقي/ الغاضب اتهم ملس (زيناوي) في وجهه بمحاولة قتله وعائلته. ولا يثق اسياس في ملس منذ ذلك الوقت."

ورفض شيميلس كمال المتحدث باسم الحكومة الاثيوبية ما قيل عن محاولة قتل افورقي.
المصدر/http://www.islaher.org/details.php?rsnType=1&id=1034
إرسال تعليق