مدونة المعارف

22‏/12‏/2010

الشجرة الممقوتة العظيمة عند الكفرة ومن والاهم


أمر مخز ان تكون اغلى شجرة (كريسمس) لاحتفالات النصارى القادمة في دولة عربية مسلمة!! والشجرة التي بلغت قيمتها (11) مليون دولار!! وضعت في فندق (قصر الامارات) في أبو ظبي تعد أغلى شجرة صنعت على مر التاريخ للاحتفال بالمناسبة (المسيحية) وزينت هذه الشجرة بقطع من المجوهرات والألماس تجاوزت إحداها مبلغ (3.5) ملايين درهم اماراتي!! ودعيت الكثير من الفتيات للاحتفال في ليلة رأس السنة في الفندق نفسه!!

الكل يعلم أن الاماراتيين من أكثر الناس تديناً وأخلاقاً وهم شعب أصيل معروف بحب المعروف وكراهية المنكر، وهم - بالتأكيد - لا علاقة لهم بهذه (السخافة) التي تحدث، لكننا نستغرب كما استغرب الاعلاميون الغربيون من كون هذه الشجرة في بلد مسلم!! بل الكثير من البرامج الغربية تناولت الحدث بالتفصيل والتعليقات الساخرة، حتى أن إحدى (النصرانيات) المذيعات كانت تقول بأن هذه الأموال بدل أن تذهب للمحتاجين والفقراء وعلاج المرضى فإنها تذهب لأمور لا داعي لها أصلاً!! وليس عندي تعليق إلا ان أدعو فأقول « ربنا لا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا ».

مؤتمر دولي كبير عقد في باريس يوم السبت الماضي شارك فيه الكثير من السياسيين والمفكرين الغربيين، وعنوان هذا المؤتمر وهدفه هو (مكافحة أسلمة اوروبا)!! هكذا وبكل صراحة أو قل (وقاحة) يريدون أن يطفئوا نور الله بمؤتمرهم وهيهات هيهات أن يدركوا ما يريدون، فدين الله نوره الذي وعد بإتمامه، ولن يستطيع المتطرفون الغربيون أن يطفئوه، ولو اجتمع أهل المشرق والمغرب على هذا الهدف. نحن نعقد المؤتمرات تلو المؤتمرات وتنفق الملايين من الدولارات من حكوماتنا على ما يسمى بـ (حوار الحضارات والأديان) وهم يعقدون مؤتمرات لمكافحة دين الله الحق، وكأنها (مخدرات) أو (سموم)!! يريدون مكافحتها، ولو علم الغرب النعيم الذي سينالهم لو أنهم آمنوا بالله واتبعوا شرعه لما ترددوا لحظة في الدخول فيه. نعم… عندنا متطرفون قليلون وسفهاء وجهال شوهوا الإسلام ونفّروا الناس عنه، لكن الغرب أيضا يحوي الكثير من المتطرفين والجهال والسفهاء الذين يبحثون عن الصدام ولا يريدون للعالم السلام، ولا أظن القائمين على هذا المؤتمر إلا جزءاً من هؤلاء البشر!!

أحد المشايخ الذي ينسب نفسه للسلفيين في (مصر) أفتى (بقتل) محمد البرادعي المدير العام السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية، والحائز على جائزة نوبل للسلام، ذلك لأنه خالف ولي الأمر (مبارك) وشق عصا الطاعة!! وحرض على العصيان، واثار الفتن!! لا تعليق!!

الومضة (الثالثة والثمانون): قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: « سيأتي على الناس سنون خداعات، يصدق فيها الكاذب ويكذب فيها الصادق، ويؤتمن فيها الخائن ويخون فيها الأمين، وينطق فيها الرويبضة » قيل وما الرويبضة يا رسول الله؟ قال: « الرجل التافه يتكلم في أمر العامة. »
إرسال تعليق