مدونة المعارف

26‏/05‏/2008

نصر الله يؤكد قرب إتمام صفقة تبادل الأسرى

أكد الأمين العام لحزب الله اللبناني السيد حسن نصر الله، اليوم الاثنين، أن الإفراج عن الأسرى اللبنانيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي، وعلى رأسهم عميد الأسرى اللبنانيين سمير القنطار "بات قريبًا جدًا"، وذلك في إطار صفقة لتبادل الأسرى مع إسرائيل.
جاء ذلك خلال الخطاب الذي ألقاه نصر الله بمناسبة ذكرى تحرير جنوب لبنان من الاحتلال الإسرائيلي في مايو 2000. وكانت مصادر سياسية لبنانية كشفت في وقت سابق اليوم أن المفاوضات غير المباشرة برعاية الأمم المتحدة بين إسرائيل وحزب الله اللبناني حول تبادل الأسرى حققت تقدمًا كبيرًا.
وقالت المصادر: إن وسيطًا ألمانيًّا أجرى محادثات مع مسئولين في حزب الله في بيروت الأسبوع الماضي، وإن حدوث انفراجة بات وشيكًا.
وتجري مفاوضات سرية بوساطة الأمم المتحدة لتأمين إطلاق سراح جنديين إسرائيليين مقابل الإفراج عن أسرى لبنانين وعرب. وكان الجنديان قد أُسرا في هجوم على الحدود في 12 يوليو تموز عام 2006 وهو ما أثار حربًا دامت 34 يومًا بين إسرائيل وحزب الله.
وكان المفاوض الألماني الذي عينته الأمم المتحدة قد بدأ مهمته في أواخر عام 2006، ومنذ ذلك الحين لم يسمع إلا القليل عن تلك المفاوضات. وتقول إسرائيل: إن الجنديين أُصيبا بجروح بالغة عندما أُسرا، لكن حزب الله رفض إعلان ما إذا كانا على قيد الحياة.
من جانبها، أفادت عائلة الأسير اللبناني في السجون الإسرائيلية سمير القنطار بأن هناك "إشارات إيجابية" إلى قرب الإفراج عن القنطار وأسرى آخرين لا يزالون في سجون الاحتلال.
وقال بسام شقيق القنطار، الذي يعتبر عميد الأسرى اللبنانيين في السجون الإسرائيلية لوكالة فرانس برس: "تم إبلاغي أن أمرًا ايجابيًا سيحصل لشقيقي ولجميع المعتقلين في السجون الإسرائيلية في غضون شهر". وأضاف أن "هناك إشارات إيجابية على هذا الصعيد".
وفي الإطار نفسه أفاد مصدر لبناني يتابع الملف أنه "سيتم الإفراج خلال فترة وجيزة عن الأسير (في إسرائيل) نسيم نسر". لكن مصدرًا في حزب الله رفض التعليق على هذه المعلومات.
ويعتبر القنطار ونسر ويحيى سكاف أبرز الأسرى اللبنانيين الذين بقوا في سجون الاحتلال الإسرائيلي رغم حصول عمليات تبادل سابقة.
وتعود آخر عملية تبادل بين الجانبين إلى أكتوبر 2007، وشملت أسيرًا لبنانيًا واحدًا هو حسن نعيم عقل، وجثتي مقاتلين من حزب الله في مقابل جثة مستوطن إسرائيلي ومعلومات عن "قضايا إنسانية" تتعلق بالطيار الإسرائيلي رون آراد الذي فقد في لبنان العام 1986.
المصدر موقع اسلام اليوم
إرسال تعليق