مدونة المعارف

05‏/05‏/2014

رمضان فرصة ذهبية للأئمة والخطباء...


مما لا شك فيه أن رمضان فرصة ذهبية للأئمة والخطباء ، فهو موسم من مواسم الخير ، تهفوا القلوب والأرواح فيه إلى الله عزوجل ، تمتليء المساجد بالمصلين ، يستمع الناس إلى دروس العلم ، تَكثُر فيه الصدقات ، هو بحق منهج حياة لو أحسنا العمل فيه ، بل هو دورة تدريبية لما بعد رمضان .

والأئمة والخطباء هم فرسان هذا الشهر ، يقع عليهم عبء تعبئة الناس لهذا الشهر ، فهم مؤثرون في الناس وإلا أصبح الناس في مهب الريح تتخطفهم الشياطين وأعوانهم عبر الفضائيات والقنوات .
إن الإعلام يستعد لهذ الشهر في عرض منتجاته من أفلام ومسلسلات وفوازير وغيرها من البرامج ، وذلك عن طريق الإعلانات المشوقه . وانتشرت هذه الكلمات " انتظرونا في رمضان " " كله حصري على التلفزيون ... " " قريباً في رمضان " " العرض الأول " ، وخطفت الناس هذه الإعلانات من قناة إلى قناة ، والسؤال : هل استعد الإعلام الدعوي لهذا الشهر ؟ ما هي المشوقات والجواذب التي أعدتها المساجد في هذا الشهر ؟
وأرجو أن يكون هذا البرنامج المقترح مما يساعد في وضع خطة لهذا الشهر الكريم ، فهيا بنا نعرف فقرات هذا البرنامج .

الفقرة الأولى  :
ماذا قبل رمضان ؟
هذا هو السؤال الذي يجب أن نطرحه على أنفسنا نحن الأئمة والخطباء ، هل أعددنا جمهورنا الكريم لرمضان ؟ أم أننا ننتظر حتى يدخل رمضان ؟ كثير من الأئمة والخطباء ينتظرون دخول رمضان ، فيبدأون بكل حماسة ثم ما يلبثون حتى تقل حماستهم ؛ نظراً لأن المساجد عادت من جديد إلى ما كانت عليه ، هل تعلم لماذا ؟ لأننا لم نُعِد الجمهور لرمضان .

وسائل مهمة قبل رمضان :
1- خطبة بعنوان " كيف نستعد لرمضان " ، وحبذا لوكانت في بداية شعبان أو في رجب .
- دروس مسجدية للحديث عن " عبادات رمضان وكيفية تجويدها " الصوم وأحكامه " ، " الصلاة وآدابها " ، " فضل القرآن الكريم " ، " أهمية الصدقة " ، هذه أهم العبادات في رمضان والسؤال : هل من الأفضل أن نحدِّث الناس عن هذه العبادات قبل رمضان ؟ أم في رمضان ؟ !

3- قد نتناول هذه الموضوعات التي ذكرناها في خطبة الجمعة أيضاً ويضاف إليها " فضل صلاة الفجر " فضل السنن " وغيرها من عبادات رمضان .

4- تهيئة الناس للخير وذلك عن طريق :
• شنطة رمضان ( تؤخذ من أصحاب الحي وتوزع على الفقراء)
• الإعلان عن أنشطة المسجد في رمضان وذلك مثل " انتظرونا في رمضان "، وتكتب لوحة في مكان ظاهر في المسجد لتعريف الناس بالأنشطة .

الفقرة الثانية: 
برنامج مقترح لرمضان
1- يبدأ هذا البرنامج بالفجر وصلاته بالمسجد .
• خاطرة الفجر (سؤال وجائزة ) قد يقوم أحد شباب المسجد بإعدادها ويشرف عليها إمام المسجد ، ومتابعتها يومياً ، وتسلم الجائزة في درس المغرب أو بعد صلاة التراويح .

2- درس العصر
• يتناول فيه الخطيب في بداية الشهر " فضل شهر رمضان " ثم يخصصها بعد ذلك للحديث عن :

- سلسلة من السلاسل (حلقات الدار الآخرة ) (قصص الأنبياء) (شرح حديث مطوَّل ) (فقه العبادات ) .

3- درس المغرب
• قد يقوم البعض باستكمال درس العصر .
• قد يقوم البعض بالاكتفاء بدرس العصر .

4- الترويحات
• الترويحات لها أهمية كبيرة فهي تتم بين صلاة التراويح .
 وهي بمثابة دافع للجمهور على استكمال الصلاة والإحساس فيها بالخشوع وقد تتم هذه الخواطر في :
- الحديث عن آية من آيات القرآن والتي يقرأها الإمام في التراويح .
- الحديث عن " سلسلة إحياء القلوب " .

5- خطبة الجمعة
وخطبة الجمعة في رمضان لها أهمية خاصة وأقترح :
- أن تخصص هذه الخطبة لمناقشة قضايا تهم الأمة وذلك لأن الناس في رمضان أقرب إلى الخير والتأثير يكون أقوى ، فقد يأخذ الخطيب قضية من القضايا ويحاول أن يقنع الناس بها ، وعلى سبيل المثال " الزواج وأهم مشاكله " " الإيجابية وأهميتها" خطورة الغفلة " " أهمية العمل " " الإشاعات وخطورتها" .

الفقرة الثالثة  :
هناك آداب وفضائل يغفل عنها كثير من المصلين ومنها :
• الجلوس في المسجد حتى الشروق .
• قراءة ورد قرآني مع مجموعة .
• تصحيح التلاوة وتجويدها .
• أذكار الصباح والمساء .
فعلى الخطيب أن يذكّر الناس بهذه الفضائل ويشاركهم فيها .

الفقرة الرابعة :
وصايا هامة لإخواني من الأئمة والخطباء .
• استعن بالله عزوجل واجعل نصب عينيك قول النبي – صلى الله عليه وسلم – " لأن يهدي الله بك رجلاً واحداً خير لك من أن يكون لك حمر النعم " [ رواه مسلم ]
• ان تعد أدواتك ومواد خطبك ودروسك مبكراً .
• لا تنس أن تستعد لرمضان .
• لا تنس حظك في رمضان من القرآن والذكر .
• أنت أول المستمعين لكلامك ، فكن قدوة لغيرك .
• أن تُعْلي دائماً من همة جمهورك .
• أن تحدد هدفك في كل خطاب لك ؛ لكي يصل إلى الناس واضحاً ومفهوماً .
• جدد من خطابك ولا تجعله يسير على وتيرة واحدة .
• استمع إلى ما يطلبه جمهورك ، وحبذا لو قمت بعمل استبيان لمعرفة اهتمامات جمهورك ، فلا نريد أن نكون في وادٍ وجمهورنا الحبيب في وادٍ آخر .
• انظر بعد كل خطبة أو درس أو خاطرة إلى مستمعيك وقيّم نفسك وموضوعك ، وعلى هذا الأساس حدد القادم .

هذه بعض الاقتراحات التي أقدمها لإخواني من الأئمة والخطباء ، والتي أرجو من المولى – تبارك وتعالى – أن ينفعنا بها وأن يخرجنا من رمضان على الوجه الذي يرضيه عنا ، اللهم بارك لنا في رجب وشعبان وبلغنا رمضان .

منقول للفائدة :
إعداد /  حسام العيسوي إبراهيم 
إرسال تعليق