مدونة المعارف

04‏/09‏/2013

من أجمل التغريدات في (تدبرالقران الكريم )


*قال تعالى { وكان أبوهما صالحًا }
صلاح الأب له أثره على الذرية من بعده مهما طالت المدة.
{*قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشرٌ مِّثْلُكُمْ..}
من كان يخاف عذاب ربه ويرجو ثوابه يوم لقائه فليعمل عمل صالحاً موافق لشرعه ولا يشرك معه أحد.
*{نداءً خفيًا}
ليكون أكمل وأتم إخلاصا لله وأرجى للإجابة.
ليكن لك خبيئة ونداء خفي،، عله ينطق ويشهد لك يوم القيامة،،
*{أما من ظلم فسوف نعذبه}إن الله يزع بالسلطان ما لا يزع بالقرآن وهذا هو دستور الحكم الصالح يكرم المؤمن ويعذب الظالم.

‏*{قل هل ننبئكم بالأخسرين أعمالا}
خسروا أعمالهم لأنهم{يحسبون أنهم يحسنون صنعًا}
تفقد أعمالك وتأكد أنها خالصة لله وعلى النحو الذي يرضيه.
*إضاعة الصلاة مفتاح الضلال والبعد عن الله وطاعته {فخلف من بعدهم خلف أضاعوا الصلاة واتبعوا الشهوات فسوف يلقون غياً}.
* سورة مريم سورة الرحمة ولذا سميت بمريم والأنثى رمز للرحمة وذكر فيها الرحمن 16مرة والرحمة 4مرات وذكرت أشياء تتصل بالرحمة وضدها.
* الطغاة والفسقة يحاولون صرف الدعاة والمناصحين عن مهمتهم الأساسية بما يشغلهم عنها :{قال فما بال القرون الأولى}.
*{قال هذا فراق بيني وبينك سأنبئك بتأويل ما لم تستطع عليه صبرا}.
قلة صبرك وكثرة عتابك ،
قد تُفقدك أحبابك ...
* {قال هذا رحمة من ربي}٩٨ الكهف
بعد إنقاذ القوم بحسن تدبيره وتصريفه للأمور
تبرأ من حوله وقوته وأعلن أن هذا لم يكن ليتم لولا رحمة ربه.
*{وهزي إليك بجذع النخلة تساقط عليك رطبا}
كان من الممكن أن تُسقط النخلة رطبها من غير هز ،
لكن جرت سنة الحياة أنه لا بد من عمل ...
*{ووهبنا له من رحمتنا أخاه هارون نبيا}
"الأخوة "رحمة من الله فاستزدْ منهم ،
وأزل الرواسب الكره من قلبك.
*{هل أتبعك}
قال ابن عثيمين رحمه الله : وفي هذا دليل على أن على طالب العلم أن يتلطف مع شيخه وأستاذه وأن يعامله بالإكرام.
*{فأعينوني بقوة}لم يسخر قوتهم المادية لصالح تحقيق أغراضه ومصالحه بل وظفها لمساعدتهم وقضاء حوائجهم ودرء العدوان عنهم.
‏*زكريا ذكر الشيب بدعائه{ ﻷ‌ﻥ ﺍﻟﺸﻴﺐ ﺩﻟﻴﻞ ﺍﻟﻀﻌﻒ ﻭﺍﻟﻜﺒﺮ ﻭﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻤﻮﺕ ﻭﺭﺍﺋﺪﻩ ﻭﻧﺬﻳﺮﻩ ﻓﺘﻮﺳﻞ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﺑﻀﻌﻔﻪ ﻭﻋﺠﺰه ﻭﻫﺬﺍ ﻣﻦ ﺃﺣﺐ ﺍﻟﻮﺳﺎﺋﻞ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻠﻪ .
*من أراد أن يزداد علما ويتأثر عند قراءة القرآن فليتأن {ولا تعجل بالقرآن من قبل أن يقضى إليك وحيه وقل رب زدني علمًا}.
*المتقون يقفون عند حدود الله
وتؤثر فيهم الموعظة
تأمل كيف حذرت مريم جبريل وذكرته بالتقوى
{إن كنت تقياً}

منقول للفائدة من هذا الرابط :
http://www.saaid.net/twitter/267.htm
إرسال تعليق