مدونة المعارف

16‏/01‏/2013

كلمات من ذهب للدكتور راغب حفظه الله

حيل إسكات المعارضين !
- أحد الحيل المنتشرة هذه الأيام لمنع الناس من الاعتراض على الأخطاء هي حيلة "وما هو الحل" .. حيلة .. وماذا فعلت أنت .. حيلة "قدم الحلول ولا تعترض" .. حيلة "لو ماعندكش حل .. اسكت".
-أريد توضيح نقطة .. أن الاعتراض على فعل ما خطأ .. هو بذاته تصرف إيجابي يجب تشجيعه. ليس من الضرورة أن تأتي بحلول .. أحيانا مجرد أن يكثر عدد المعترضين على شيء خطأ .. تظهر حلول كثيرة.
- قد أعترض أنا على خطأ ولا أستطيع تقديم حل .. فتنتبه أنت وتقدم حلا ممتازا .. هنا أنا ساهمت في الخير .. وقد لا يكون لدي القدرة على إيجاد الحلول.
- من الخطورة بمكان أن نطالب الناس ألا يعترضوا على الخطأ إلا لو كان لديهم حلول .. هكذا يمكن أن تستخدم هذه الفكرة لمنع الناس من الكلام عن الخطأ.
- إنكار المنكر في حد ذاته فضيلة .. وليس كل إنسان بقادر على أن يأتي بحلول .. وقد يفوز الإنسان بأجر إنكار المنكر .. وليس بالضرورة بأجر إضافي في أن يأمر بالمعروف.
- أرجو مراجعة هذه الفكرة لمن يطالبون الناس دائما أن يقترن الاعتراض بحل .. لا يجب جمع الأمرين معا. وأؤكد أن من يملك حلولا لا يبخل بها .. ولكن اعترض لو رأيت خطأ .. حتى لو لم يكن لديك حل .. لا تسكت عن الخطأ.
د. باسم خفاجي
في 16 يناير 2013م
إرسال تعليق